الملخّص
دنيا طالبة في حقل الشعر الصوفي والرقص الشّرقي في القاهرة، تبحث عن ذاتها وتطوق إلى أن تصبح راقصةً محترفةً. وفي خلال مسابقة رقص، تلتقي دنيا بالدكتور بشير، وهو كاتبٌ ومفكّرٌ صوفي مشهورٌ وجذّابٌ إلى أقصى الحدود لتشاطره متعة الكلمات في أبحاثه حول النّشوة في الشّعر الصوفي، وتكتشف في أحضانه ملذّة الحواس. إنّما عليها مواجهة التّقاليد التي دمّرت قدرتها على الاستمتاع لتحرّر جسدها وترقص بروحها.
 

السّياق
تدور أحداث القصّة في القاهرة يوم كانت قصص "ألف ليلة وليلة" محظورةً بسبب إباحيّتها. ويُشير الفيلم إلى الشّعر والرقص والموسيقى التي تشكل جميعها جذوراً مشتركةً للدول العربيّة كافةً.
  كما يتحدّث الفيلم عن بلوغ سنّ الرشد، وتثبيت الهويّة الذاتيّة، وموقع الفرد وقيَمه في مُجتمع ما قبل الحداثة. انّها لتجارب تشهدها اليوم طبقات المجتمعات العربيّة المختلفة كافةً. كما يتطرّق الفيلم إلى ختان الفتيات لشجب مثل هذه العمليّة، بالإضافة إلى مفهوم الختان الثقافي والفكري.

والختان واقع ومأساة في أفريقيا، يُُمارَس في بلدَيْن ليس الاّ: السودان ومصر