دنيا
****
هذا الفيلم نشيد إلى الملذّات الضائعة، لا بل المسلوبة، إذا توخّينا العدل. فالبطلة – على غرار نساء عديدات في مصر – ضحيّة من ضحايا الختان. تروي دنيا، بخفّة وخفر، صراعها لتفرض وجودها وتستمتع بحياة جراحها عميقة. ترقص دنيا لتحرّر جسدها؛ تدرس المتعة لدى المفكّرين المسلمين البارزين، لتشعر بغنى ثقافتها بشكل أكبر، فتقع في أحضان شاعرٍ لتستعيد الشغف الشهواني والجسدي. يمتلك هذا العمل لجوسلين صعب، الصحافيّة والكاتبة من أصلٍ لبناني، قوةً ملفتةً لا مفرّ منها.
 ت. ب.

جميع المقالات